وفاة المتظاهر أحمد سعيد يوسف فى مستشفى القصر العيني إثر طلق نارى بالسويس

أعلن نشطاء وأعضاء تكتل شباب السويس عن سقوط المتظاهر السابع بالسويس، ويدعى "أحمد سعيد يوسف عبد الرحمن"، البالغ من العمر 18 عاماً، وهو حاليا قادم إلى السويس بإحدى سيارات الإسعاف بعد أن لقى مصرعه داخل مستشفى القصر العينى الفرنساوى بالقاهرة، متأثراً بجراحه، إثر طلق نارى برصاصتين فى العمود الفقرى خلال المظاهرات الأخيرة التى اندلعت فى السويس أوائل الشهر الحالى، على خلفية مذبحة بورسعيد الذى راح ضحيتها ما يزيد عن 77 من شباب الألتراس الأهلاوى وعدد من شباب مدينة بورسعيد.

وأكد إيهاب السويس أحد النشطاء، والذى يرافق والدة الفقيد لنقل الجثمان إلى السويس، أن عائلته سيقيمون عليه صلاة الجنازة عقب صلاة العصر بمسجد الخضر بحى الغريب بالسويس.


يذكر أن محافظة السويس شهدت، مطلع الشهر الحالى، مظاهرات غاضبة استمرت ما يقرب من 3 أيام بالمنطقة المحيطة بمديرية أمن السويس، على خلفية أحداث بورسعيد، مما أدى إلى سقوط 6 قتلى وإصابة 540 متظاهراً طبقاً لتقديرات مستشفى السويس العام والمستشفى الميدانى التى أقامه عدد من النشطاء السياسيين.
............