ماهى طريقة حماية مرضى الحساسية من الاتربة المحيطة فى البيتماهى طريقة حماية مرضى الحساسية من الاتربة المحيطة فى البيتالحساسية
تسعى كل ربة منزل إلى أن تنقى منزلها من كل الأتربة كى يصبح جميلا، وتصعب عملية التنظيف خاصة إذا كان هناك شخص مريض فى الأسرة بحساسية فى الجهاز التنفسى، فكيف نخلص البيت من الأتربة، وفى نفس الوقت نحمى مصاب الحساسية من مضاعفات استنشاق الأتربة؟

توضح الدكتورة عايدة عبد العظيم أستاذ الأمراض الصدرية، أنه ينصح أولا للأطفال عدم القفز واللعب فوق الأسرة حتى لا يتسبب ذلك فى إثارة الأتربة فى هواء الغرفة، بما تحمله من عتة النزل التى هى حشرات تعيش فى الأتربة مسببة العديد من الأمراض.

كما يجب على مرضى الحساسية بالجهاز التنفسى مثل حساسية الأنف والربو الشعبى، عدم ارتياد الأماكن التى ظلت مغلقة لفترات طويلة خاصة القريبة من شاطئ البحر.

ومن المعروف أن الأتربة المنزلية بما تحتويه من عتة تراب المنزل فى هذه الأماكن المغلقة هى السبب وراء حدوث أزمات الحساسية التى تصيب بعض الناس وتفسد عليهم متعة قضاء العطلة الصيفية بالمصايف، لذلك ينبغى أن يبادر شخص سليم غير مصاب بالحساسية بدخول الأماكن أولا ليفتح النوافذ ويشرع فى تهوية الغرف وتغيير أغطية الفراش.
ويحظر تنظيف أو تغيير الأسرة أو تنظيف السجاد والموكيت عند وجود مريض الحساسية فى نفس الغرفة حتى لو تم هذا بالمكنسة فبالرغم من أنها تشفط التراب الا انها تسبب انتشار الأتربة فى الغرفة، لذلك يراعى ألا يتم تغيير كيس المكنسة الا بعد مغادرة مريض الحساسية من المكان.

ويفضل أثناء لعب الأطفال وضع ملائة وعدم اللعب تحت السجادوالموكيت لعدم انتشار الاتربة.

وتنصح الدكتورة عايدة كل ربة منزل مصابة بحساسية بالجهاز التنفسى بأن تضع قناعا أثناء قيامها بأعباء المنزل، وهو يباع جاهزا فى الصيدليات.

....................................................................