منظمة الصحة العالمية تسعى الى خفض نسبة وفيات الامهات في حلول عام 2015,اخبار منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية تسعى الى خفض نسبة وفيات الامهات في حلول عام 2015

أفاد تقرير أصدرته منظمة الصحة العالمية على موقعها أنها بصدد تطبيق خطة شاملة لتخفيض معدل وفيات الأمهات بمقدار ثلاثة أرباع فى الفترة، وتوفير الصحة الإنجابية للجميع بحلول عام 2015.

وأشار التقرير إلى أن كل عام يشهد وفاة نحو 358000 امرأة خلال فترة الحمل أو أثناء الولادة. وتقضى معظم تلك النسوة نحبهن بسبب عدم حصولهن على الخدمات الماهرة فى مجالى الرعاية الروتينية والرعاية الطارئة.

وأشار التقرير إلى أن بعض البلدان الآسيوية والأفريقية، منذ عام 1990، تمكنت من خفض معدلات وفيات الأمومة بنسبة تفوق النصف. كما تم إحراز تقدم فى هذا المجال فى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. غير أنّ احتمال وفاة المرأة خلال فترة الأمومة فى تلك المنطقة لا يزال مرتفعاً للغاية ويناهز 1 لكل 31، على عكس العالم النامى حيث يبلغ احتمال وفاة المرأة خلال الولادة أو بعدها 1 لكل 4300. وتتزايد أعداد النساء اللائى يلتمسن، حالياً، خدمات الرعاية فى المرافق الصحية أثناء فترة الولادة، وعليه فإنّ من الأهمية بمكان ضمان أنسب مستوى ممكن فيما يخص جودة الرعاية التى تُقدم لهن.

وتهدف الإستراتيجية العالمية لصحة المرأة والطفل التى وضعها الأمين العام للأمم المتحدة، إلى توقى 33 مليوناً من حالات الحمل غير المرغوب فيه فى الفترة بين عامى 2011 و2015 وإنقاذ أرواح النساء اللائى يتعرّضن لخطر الوفاة بسبب المضاعفات التى تحدث أثناء الحمل والولادة، بما فى ذلك الإجهاض غير المأمون.

واكدت المنظمة أن برنامجها تمثل فى تعزيز النُظم الصحية وتشجيع التدخلات التى تركز على السياسات والإستراتيجيات التى تحقق أثرها وتناصر الفقراء وتتسم بالمردودية، ورصد وتقييم عبء اعتلال صحة الأم والوليد وأثره على المجتمعات وعلى تنميتها الاجتماعية الاقتصادية، وإقامة شراكات فعالة لتحقيق أفضل استخدام للموارد الشحيحة وتقليل الازدواجية فى جهود تحسين صحة الأم والوليد إلى أدنى حد ممكن، والدعوة إلى الاستثمار فى صحة الأم والوليد من خلال تسليط الضوء على الفوائد الاجتماعية والاقتصادية، ومن خلال التركيز على معدل وفيات الأمومة، باعتبار ذلك من قضايا حقوق الإنسان والمساواة.