قسم طب الباطنة نظم مؤتمر الوسائل الحديثة لتشخيص وعلاج الكبد والغدد الصماء بطب المنصورةقسم طب الباطنة نظم مؤتمر الوسائل الحديثة لتشخيص وعلاج الكبد والغدد الصماء بطب المنصورة
نظم قسم الأمراض الباطنة، بمستشفى الباطنة التخصصى، المؤتمر السنوى السابع بعنوان "الوسائل الحديثة لتشخيص وعلاج بعض أمراض الكبد والغدد الصماء" تحت رعاية الدكتور السيد عبد الخالق، رئيس الجامعة والدكتور إيهاب سعد، عميد كلية الطب والدكتورة ماجدة أحمد نصر، نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث.

وترأس المؤتمر الدكتور مجدى حامد، رئيس أقسام الباطنة، ومقرر المؤتمر الدكتور مجاهد أبو المجد والدكتور محمد ياقوت، مدير مستشفى الباطنة.
وافتتح المؤتمر رئيس الجامعة ورئيس جامعة الزقازيق، ونائب رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحوث، ورئيس المؤتمر وخلال كلمة الافتتاح رحب رؤساء المؤتمر والمنظمون بمشاركة الدكتور زكى شعير، أستاذ الباطنة، كما أشار رئيس جامعة الزقازيق، على استمرار كل شخص فى عمله فى هذه الفترة الحرجة من تاريخ البلاد والثبات فى العمل لمصلحة المرضى.

وحاضر فى المؤتمر نخبة من أساتذة الباطنة والكبد من جامعة المنصورة والجامعات المصرية: عين شمس، الإسكندرية، الزقازيق، طنطا من أبرزهم الدكتور محمد عبد العال أستاذ الكبد ورئيس جامعة الزقازيق والدكتور عبد الفتاح نعمان، أستاذ الباطنة بجامعة الإسكندرية، والدكتور محمد الخشاب، أستاذ الباطنة بجامعة الزقازيق، والدكتور محمود عثمان بجامعة عين شمس والدكتور طاهر الزناتى، أستاذ الكبد بجامعة القاهرة.


يشارك بالمؤتمر أكثر من 200 طبيب من مختلف كليات الطب بمصر وشباب الأطباء من الجامعة ووزارة الصحة والتأمين الصحى والقوات المسلحة.

وصرح الدكتور مجدى حامد أن المؤتمر يناقش هذا العام أحدث الأبحاث فى الغدد الصماء مثل دور الهيموجلوبين السكرى فى تشخيص الداء السكرى وكيفية الحفاظ على خلايا البنكرياس (بيتا)، والتى تقوم بإفراز الأنسولين للمحافظة على مستوى ثابت له بالدم، وكذلك استعمال الخلايا الجذعية فى السكرى.

وأشار إلى عرض عدة أبحاث جديدة فى مجال الكبد تختص هذه الأبحاث بجلطات الوريد البابى وتأثير العقاقير المختلفة على الكبد والحديث فى علاج الالتهاب الكبدى المزمن (سى) والتشخيص المعملى لأمراض الكبد والغيبوبة الكبدية ونزف القناة الهضمية.

وفى مجال الجهاز الهضمى يناقش المؤتمر عدة أبحاث متعلقة بزيادة معدلات إفراز الحامض المعدى والالتهابات المزمنة للأمعاء، بالإضافة إلى الوسائل الحديثة فى تشخيص أمراض الأمعاء الدقيقة، والتى يعد تشخيصها حتى الآن أمرا ليس باليسير.

أضاف أن خلال اليوم الثانى للمؤتمر تعقد ورشتى عمل الأولى لمناقشة الالتهابات التقرحية للقولون والجديد فى وسائل تشخيصها وعلاجها، والثانية فستعرض الأعراض غير الكبدية للالتهاب الكبدى الفيروسى "سى" مثل الالتهابات الجلدية وتغييرات الأوعية الدموية والالتهابات الكلوية والجديد فى تشخيص وعلاج أمراض الغدة الدرقية.

...................................