كيفية حماية قلبك من الازمات القلبية اثناء مشاهدة المباريات الرياضية
كيفية حماية قلبك من الازمات القلبية اثناء مشاهدة المباريات الرياضية
هذا ليس مقالا فى صفحة الرياضة، ولكنه تحذير لمرضى القلب، فهناك دراسة بشأن حالات الاصابة بأمراض القلب التى استقبلتها المستشفيات فى ميونيخ خلال مسابقة كأس العالم لكرة القدم فى ألمانيا عام 2006 زيادة كبيرة فى الأزمات القلبية بين الرجال الذين لهم تاريخ مرضى بالقلب.

واكتشف الأطباء فى جامعة "لودفيج ماكسيميلان" فى ميونيخ عاصمة بافاريا أن عدد المرضى الذين نقلوا إلى المستشفيات بسبب اضطرابات فى عدد نبضات القلب أو نوبات قلبية وصلت إلى ثلاثة أضعاف عددهم فى الفترة نفسها من عام 2003 أو 2005 تقريبا.

وأوضحت الدراسة أن مسابقة كأس العالم ليست مسئولة بشكل كامل عن هذه الحالات، ولكن المباريات التى تستضيفها ألمانيا تثير شكاوى من أمراض القلب وفيها تم تقييم الحالات التى تلقتها 25 غرفة طوارئ فى منطقة ميونيخ الكبرى، حيث احتاج 4279 مشجعا ممن يعانون من مشكلات حادة فى القلب تلقى العلاج فى الأيام التى شهدت إقامة مباريات بمشاركة المنتخب الألماني».

وكشفت الدراسة عن وصول عدد المشجعين الذين يشكون من أمراض القلب خلال إقامة المباريات إلى ضعفى أو ثلاثة أضعاف الحالات المعتادة وتعرض الذين لهم تاريخ مرضى بالقلب بشكل خاص للخطورة بمعدل الضعف مقارنة بالمشجعين الآخرين لكرة القدم وقد قدمت هذه الدراسة دليلا واضحا للمرة الأولى على أن الضغوط العاطفية يمكن أن تتسبب فى حدوث أزمات قلبيه وقد قامت أيضا د. راشيل لامبرت من جامعة "ييل"، بولاية كونتيكت، وفريق البحث، بدراسة 62 مصاباً بأمراض القلب وآخرين زرعت لهم أجهزة متابعة لكهرباء القلب تستطيع رصد الاضطرابات الخطرة وإعطاء صدمة كهربية لإعادة ضربات القلب إلى نمطها الطبيعي، فى حالة عدم انتظامها.

وتأتى الدراسة الأخيرة فى إثر دراسات أخرى أظهرت أن الهزات الأرضية، والحروب وحتى مباريات كرة القدم قد ترفع معدلات الوفاة بالسكتة القلبية، والتى يتوقف فيها القلب عن ضخ الدم وهنا تظهر الدراسة قطعاً أنه عندما تضع مجموعة كاملة من السكان تحت ضغوط فإن حالات الموت المفاجئ ستتزايد، ولكن لم تظهر الدراسة أن كان الذين يتمتعون بقلب سليم ومعافى عرضة كذلك لخطر الإصابة بالسكتة القلبية بسبب الغضب أم لا وأخيرا توصلت دراسة بحثية حديثة إلى أن الرجال المهووسين بكرة القدم يُثَارون عند مشاهدة فريقهم المفضل وهو يلعب بنفس قدر استثارتهم تقريباً عند ممارسة الجنس.

وقد نجح باحثون فى تفسير السر الذى يقف وراء ذلك، بعد كشفهم أن مستويات هرمون الجنس "التستوستيرون" ترتفع حين يثار الرجال عن مشاهدتهم مباراة كرة قدم.

وقام هؤلاء الباحثون بقياس مستويات الهرمون لدى 50 من أفراد الجمهور الاسبانى أثناء متابعتهم لمنتخب بلادهم وهو يفوز ببطولة كأس العالم عام 2010، حيث لاحظوا ارتفاع مستويات هرمون التستوستيرون لدى الرجال من كافة الأعمار لكن الباحثين اكتشفوا كذلك ارتفاع مستويات هرمون الإجهاد " الكورتيزول" لدى الرجال الأصغر سناً. وأوردت فى هذا الصدد وسائل إعلام بريطانية عن الباحث الرئيسى فى الدراسة، ليندر فان دير ميج، من هولندا، قوله: "يتسق تأثير الكورتيزول مع نظرية المحافظة على الذات الاجتماعية، فى الوقت الذى يشير فيه تزايد إفراز الكورتيزول إلى أنهم يلمسون تهديداً على احترامهم الاجتماعى إذا لم يفز فريقهم وفى النهاية أتمنى مشاهده ممتعه بتوخى الحذر وعدم الانفعال الزائد".