المجلس الاستشارى يناقش حل لتقصير الفترة الانتقالية بمقترح فى اقل من 48 ساعه
أعطى المجلس العسكرى الضوء الأخضر للمجلس الاستشارى بشأن خطوات جدية لتقصير المرحلة الإنقالية بشرط رفع توصيات قابلة للتنفيذ دون الإخلال بالإعلان الدستورى خلال 48 ساعة بحد أقصى تبدأ من إجتماع المجلس الاستشارى مساء اليوم .

وقال عضو بالمجلس الاستشارى فضل عدم الأفصاح عن أسمه أن الإجتماع الذى عقد مساء الأحد ضم 17 عضو ، وتم مناقشة إقتراح تقصير المرحلة الإنتقالية المقدم من عدد من الأعضاء وصل عددهم إلى 8 على رأسهم سامح عاشور وأحمد كمال أبو المجد ومرشح الرئاسة المحتمل محمد سليم العوا بشأن إجراء الإنتخابات الرئاسية بالتزامن مع بدء عمل اللجنة التأسيسية للدستور، بحيث يفتح باب الترشح لإنتخابات الرئاسة  خلال النصف الأول من مارس ويتم إغلاقه مع نهاية مارس فيما تجرى الإنتخابات مع مطلع مايو بحيث تسلم السلطة للرئيس المنتخب فى منتصف مايو .

وعلم موقع " حقوق " أن إجتماع الأحد شهد إعتراض عدد من الأعضاء على مسألة اختيار الرئيس قبل إعداد الدستور مبررين خوفهم من سيطرة جماعة الأخوان المسلمين على مقاليد السلطة حتى الإنتهاء من إعداد الدستور بحجة ان الإعلان الدستورى الذى ينص على صلاحيات رئيس الجمهورية محدودة وغير واضحة مما يمكن مجلس الشعب من إدارة أمور البلاد .

فيما قال محمد الخولى المتحدث الإعلامى للمجلس أن مسألة تقصير المرحلة الإنتقالية تتوقف على مدى موافقة المجلس العسكرى على الإقتراحات المقدمة ، ولكنه بصفة خاصة يشعر بصدق نية أعضاء العسكرى حول التبكير بتسليم السلطة ، وخلال ساعات سنعلن عن المقترح النهائى .

فيما وصفت مصادر مطلعة داخل المجلس أن استجابة العسكرى هذه المرة بشأن التسليم المبكر للسلطة غير مرتبطة بموافقة جماعة الأخوان من عدمها مبررين ذلك بالالاف التى خرجت على مدار الاسبوع الماضى فى الذكرى الأولى للثورة لتطالب بإنهاء حكم العسكر التى أجبرت المجلس العسكرى بحسب وصف المصادر على التفكير الجدى فى الإنتقال السريع السلطة .

على جانب اخر أعلن حزب الحرية والعدالة بصفة نهائية رفضه المشاركة فى الحوار الوطنى الذى يقوده المجلس الاستشارى ، حيث أعلن كل من محمد البتاجى وعصام العريان ومحمد سعد الكتاتنى عن رفضهم المشاركة لشريف زهران النائب البرلمانى بحجة إنتهاء دور المجلس الاستشارى بمجرد إنعقاد البرلمان ، بينما تواصل لجنة الحوار الوطنى عملها حيث قال عبدالله المغازى عضو اللجنة أنه من المفترض أن يعلن الدكتور حسن نافعة عن نتائج التفاوضات الأخيرة مع ممثلى الأحزاب بشأن معايير تشكيل الجمعية التأسيسية للدستور التى يراها كل حزب فضلا عن عدد الأعضاء المرشحين من كل حزب تمهيدا للعرض على المجلس الذى بدروه يرفعهم للعسكرى ، فضلا عن أتجاه أخر بحسب المغازى عن نية الاستشارى فى عرض تلك النتائج على البرلمان للاستعانة بها فى أختيار لجنة المائة .
 ............