محكمة القضاء الإدارى يقرر التنحي عن قضية وقف قناة الفراعين لاهانة القاضى
قررت الدائرة السابعة بمحكمة القضاء الإدارى برئاسة المستشار حسونة توفيق حسونة، التنحى عن نظر الدعوى التى تطالب بوقف قناة "الفراعين"، وإحالة القضية لدائرة أخرى لاستشعارها الحرج، وذلك بعد أن تطاول عليها توفيق عكاشة، رئيس القناة، ومقدم برنامج "مصر اليوم" الذى صدر قرار بوقفه.

كان محمد حامد سالم السيد محامى، قد أقام دعوى تطالب بوقف برنامج "مصر اليوم" الذى يقدمه توفيق عكاشة، دعوى قضائية ضد كل من وزير الإعلام ووزير الاستثمار ورئيس مجلس أمناء اتحاد الإذاعة والتليفزيون ورئيس الهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة ورئيس إدارة المنطقة الحرة ورئيس شركة النايل سات ورئيس قناة الفراعين ومقدم برنامج "مصر اليوم"، طالب فيها بوقف البث الفضائى لقناة الفراعين تماماً، وعدم تخصيص أى جزء من أى قنوات قمرية من القطاع الفضائى للأقمار الصناعية لتلك القناة وإلغاء ترخيصها.

وأوضح حامد فى دعواه رقم "18839" لسنة 66 ق، أن عكاشة خالف أحكام القضاء وظهر فى برنامجه "مصر اليوم" رغم صدور حكم بوقف بث القناة ووقف البرنامج تماماً، وأكد أن تغيير اسم البرنامج من "مصر اليوم" إلى "حق الشعب" يعد التفافاً على الحكم الصادر من محكمة القضاء الإدارى، ومخالفاً لمنطوق الحكم، موضحاً أنهم لم يبالوا بأحكام القضاء وغيروا اسم البرنامج وظهرت المذيعة حياة الدرديرى التى قدمت آخر حلقة من برنامج "مصر اليوم".

وأكد حامد، أن المدعى عليهم من الأول إلى السابع اشتركوا بسوء قصد مع عكاشة بطريق الاتفاق والمساعدة بامتناعهم عن تنفيذ منطوق الحكم، وساعدوه على التشهير، مطالباً بتعويض مليون جنيه للتشهير به، ووصفه بأنه أصابته حمى التكبر والاستعلاء وشهوة التشهير والكذب متحصناً بمن هم على شاكلته، والحكم جعله يزداد تكبراً وعناداً وضرب بأحكام القضاء عُرض الحائط.

وأضاف أن عكاشة تطاول على القضاة وأحكام القضاء فى الحلقة اللاحقة للحكم، وتطاول على رئيس المحكمة، وتهكم عليه أمام الملايين، وقال "يبدو أن السيد رئيس المحكمة لا يعرف من هو توفيق عكاشة"، وتعمد إهانة المحكمة، وإهانة رافع الدعوى شخصياً، واصفاً إياه بالدأب على إقامة دعاوى على المشاهير للشهرة، وعرض مستندات كاذبة ومزورة فى برنامجه الذى قدمته بدلا منه مذيعة بالقناة واتهمته بتلقى أموال من الـ"FBI" وأمير قطر والضابط عمر عفيفى الهارب.

.........