طرق تجنب الاصابة بالكلف أثناء فترة الحمل:كيفية الوقاية
أرسلت لنا قارئة تقول، أنا حامل فى الشهر الثالث وهذا الحمل الثانى لى، وأثناء الحمل الأول انتشر ببعض الأماكن من جسمى مثل الرقبة والجبهة "كلف الحمل"، فما أسباب هذا "الكلف"؟ وهل هناك وسائل وقائية تجنبنى الإصابة به فى هذا الحمل أو حتى الحد من انتشاره؟.

يجيب عن هذا السؤال الدكتور أكمل سعد حسن، استشارى الأمراض الجلدية والعلاج بالليزر كلية الطب جامعة القاهرة قائلا:


يحدث كلف الحمل نتيجة لتغير الهرمونات فى تلك الفترة وهو ما ينتج عنه تصبغات الجلد، مع العلم أنه ليس بالضرورة أن تصاب به جميع السيدات فى فترة الحمل، وتختلف درجة الإصابة به من سيدة الى أخرى.


كما أنه لا يمكن تجنبه بشكل كامل، ولكن يمكن تقليل فرص حدوثه أو انتشارة عن طريق البعد عن المؤثرات الخارجية التى من شأنها زيادة تصبغ الجلد ومنها:


1- تجنب التعرض الزائد للشمس، والحرص على وضع الكريم الواقى من أشعة الشمس.


2- عدم ارتداء الملابس الضيقة والتى تسبب احتكاكا فى الجلد، وهو ما يكون أكثر حساسية فى تلك الفترة.



3- فى حالة حدوث أى التهابات بالبشرة ينصح بعلاجها سريعا قبل أن تضبغ.


أما عن طرق العلاج فيفضل أن تكون بعد الولادة، وغالبا ما يستخدم بعض أنواع الكريمات المفتحة والتى يحددها الطبيب تبعا لشدة التضبغات الباقية.
.........