القوى الثورية تحذر اسرائيل من اقتحام الاقصى وحدوث ثورة عربية ضد اسرائيل

أدانت القوى الوطنية المصرية لدعم الشعب الفلسطينى والمقاومة وتجمع قوى الربيع العربى والائتلاف العام لثورة 25 يناير والجبهة الثورية لحماية الثورة المصرية والاتحاد الدولى للثوار العرب قيام المتطرفين الصهاينة باقتحامهم لباحات المسجد الأقصى المبارك، بالإضافة إلى قوات شرطة الاحتلال التى داهمت الأقصى وداست سجاده بأحذيتها ولاحقت المصلّين المسلمين داخله، مناشدة العالم العربى والإسلامى التدخل لوقف هذه الانتهاكات الصارخة والمتكررة محذرين من مغبة تدنيسه.

وحذر أسامة عز العرب منسق القوى الوطنية المصرية لدعم الشعب الفلسطينى والمقاومة من مغبة اقتحام الأقصى مديناً ما تكرر أمس، من محاولات تدنيس الأقصى، داعيا لفتح باب الجهاد لنصرة العرب والمسلمين والوقوف أمام غطرسة الكيان الصهيونى بالمنطقة ودعم المقاومة الفلسطينية وكسر الحصار عن غزة.


ونوه عز العرب بأنه يجرى الآن التنسيق مع القوى الوطنية والسياسية والثورية للتنسيق على فعاليات لنصرة الأقصى والرد على الصهاينة المتطرفين.


وقال أيمن عامر منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير والمنسق الإعلامى لتجمع قوى الربيع العربى، إنه إذا كانت زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلى السابق آرييل شارون عام 2000 أدت الى اندلاع انتفاضة فلسطينية فإن تكرار المحاولات الدنيئة سيكون عاقبته هذه المرة ليست انتفاضة فلسطينية وحدها، ولكن ستكون انتفاضة فلسطينية عربية إسلامية، وذلك بعد أن حطم الثوار الأحرار العرب والمسلمين قيود المأثورين فى أوطانهم خلال ثورات الربيع العربى، فلم يعدوا مكتوفى الأيدى أو مرتعيشين الجهاد وهو ما ظهر عند تحطيم الثوار المصريين الجدار العازل أمام السفارة الإسرائيلية بالقاهرة وإقتحامها عابرين جميع الحواجز والعوائق.


وأكد عامر أن من حطموا الجدار العازل بالقاهرة واقتحموا سفارة الكيان الصهيونى يستطيعون تحطيم الجدار العازل بإسرائيل وتحرير المسجد الأقصى والتراب الفلسطينى وعودة الحقوق الفلسطينية لأصحابها، سواء كانت مقدسات إسلامية أو مسيحية داعياً اليهود إلى احترام المقدسات الإسلامية.
................