اقتحام اجتماع محافظ ونواب السويس من قبل عاطلين للمطالبة بفرص عمل لهم

اقتحم المئات من شباب السويس العاطلين مبنى ديوان عام المحافظة، ظهر اليوم الأحد، فى رابع أيام انسحاب قوات الجيش من أمام مبنى المحافظة، حيث دخل المئات إلى قاعة الاجتماعات، التى كان بداخلها عدد من أعضاء مجلس الشعب، واللواء محمد عبد المنعم هاشم، محافظ السويس، وعدد من قيادات هيئة الثروة السمكية، وعدد من أساتذة معهد علوم البحار.

وتعالت الأصوات أن السويس مظلومة، والآلاف من شباب السويس متروكون فى الشوارع، والشركات التى تشتهر بها السويس والمعروفة بأنها ضمن أهم المدن الصناعية، أصبحت تتضمن عمالة من خارج السويس، وبالتالى فإن معدلات البطالة أصبحت مرتفعة جداً فى المحافظة.

ولقى نواب الإخوان وحزب النور هجوماً عنيفاً من قبل المحتجين، واتهمهم الشباب بأنهم باعوا الثورة وأهدافها من أجل المناصب، وهرب العشرات من موظفى ديوان عام محافظة السويس إلى خارج المبنى فور اقتحامها، حيث تشهد المحافظة حاليا عشوائية، وتجمهر عدد كبير من المواطنين داخلها وخارجها فى ظل الاختفاء التام لقوات الأمن.

.............