دراسة جديدة الاسرة التى تتجمع افرادها على سفرة واحدة تكون فى صحة جيدة
دراسة جديدة الاسرة التى تتجمع افرادها على سفرة واحدة تكون فى صحة جيدة
كشفت دراسة أمريكية حديثة أجراها باحثون من جامعة روتجرز بالولايات المتحدة الأمريكية عن أن العائلات التى تجتمع على مائدة واحدة بالمنزل ويعتادون على تناول الطعام معا، قد يتمتع أفرادها وخصوصا الأطفال، بصحة أفضل مقارنة بأقرانهم الذين يتناولون الطعام خارج المنزل فى أغلب الوقت.

وجاءت هذه النتائج فى دراسة حديثة نشرت على الموقع الإلكترونى لاتحاد الجمعيات الأمريكية للبيولوجيا التجريبية وذلك فى الثالث والعشرين من شهر أبريل الجارى.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتائج بعد تحليل ومراجعة ما يزيد عن ٦٨ دراسة عملية سابقة تبحث العلاقة بين تناول الأسرة للطعام معا، وتأثير ذلك على صحة أفراد الأسرة وخصوصا الأطفال، وقاموا بتسجيل مدى احتواء تلك الأطعمة على الخضراوات والفواكه والمشروبات الكحولية غير المرغوب فيها.

وتوصل الباحثون إلى أنه كلما زادت عدد الوجبات التى تتناولها الأسرة معا كلما قلت فرص إصابة أفرادها بالسمنة، وكما أن هذا الأمر له تأثير إيجابى للغاية على صحة الأطفال وذلك لأنهم يتناولون كمية كبيرة من الأطعمة الصحية اللازمة لنموهم فى هذه الفترة الحساسة، مثل الخضراوات والفواكه الطازجة والأطعمة الغنية بالألياف والكالسيوم والفيتامينات، وكما قلت نسبة المكونات الغذائية الضارة التى يتم تناولها خارج المنزل مثل الدهون الثلاثية والكولسترول والأملاح الزائدة.

وأضافت الدراسة أن مقياس مؤشر كتلة الجسم "BMI" انخفض بشكل أكبر لدى الأشخاص الذين يجتمعون بشكل منتظم على مائدة واحدة، ويعبر ارتفاع هذا المقياس عن ٢٥ أو٣٠ إلى الإصابة بزيادة الوزن أو السمنة.

وينفق الأمريكان حوالى ٤٠% من الميزانية المخصصة للمأكل على تناول الطعام خارج المنزل بالمطاعم ومحلات الأكل المختلفة، بينما يجتمع أفراد الأسرة غالبا على مائدة واحدة فى العطلات والإجازات الرسمية والمناسبات الخاصة، وتتسم الأطعمة الجاهزة والوجبات السريعة التى يتم تناولها خارج المنزل بأنها غير صحية وتوفر للإنسان خيارات غذائية سيئة ومحدودة، قد تقودهم إلى الإصابة مرض السمنة وحالات فقر التغذية.
..................................................................