ماهى الاختبارات المعملية المناسبة لتشخيص أمراض الحساسية بانواعهاماهى الاختبارات المناسبة لتشخيص أمراض الحساسية بانواعها
هناك عدة طرق لتشخيص أمراض الحساسية، فقد يتم تشخيصها عن الطريق التاريخ المرضى أو عن طريق الفحص الطبى للمريض ولكن ما هى التحاليل والاختبارات المعملية التى يمكن إجراها لتشخيص الحساسية؟.

توضح الدكتورة عايدة عبد العظيم أستاذ الأمراض الصدرية أنه تختلف الفحوص المعملية باختلاف نوع مرض الحساسية فهناك الاختبارات الجلدية منها طريقة الوخز والتى يستخدم فيها مستخلص بعض المواد المسببة للحساسية مثل حبوب اللقاح وعتة تراب المنزل والأتربة المنزلية المختلفة، حيث توضع نقطة من هذا المستخلص على جلد المريض ففى حالة النتيجة الإيجابية يظهر بعد الوخز بـ15 دقيقة احمرار وتورم فى مكان الوخز ويكون محاطا بهالة حمراء.

وهذه الطريقة تستخدم فى حالة الحساسية الاستنشاقية وحساسية الأطعمة.

وهناك طرق أخرى أيضا تستخدم فى حالات الحساسية الاستنشاقية وهى حقن الأنتيجين فى طبقة البشرة بالجلد خاصة عند التعرض لريش الطيور أو فضلاتها مما يؤدى إلى الإصابة بالتهاب الحويصلات الرئتين.

ويمكن أيضا وضع ما يعرف بلبخة على الجلد والتى تستعمل فى حالات الحساسية الجلدية، بالملامسة وتجهز اللبخة بوضع كيماويات مختلفة ومواد طبيعية وغير طبيعية ومعادن على شريط طبى لاصق ثم يلصق على جلد الظهر ويترك لمدة يومين وفى حالة النتيجة الإيجابية يظهر على الجلد مكان اللبخة إكزيما أو بثرات مع احمرار وميل إلى حك الجلد.
..................................................................................